الثلاثاء , يوليو 7 2020
الرئيسية / المقالات / بين الطاعة والتطبيع مصالح الامة تضيع

بين الطاعة والتطبيع مصالح الامة تضيع

بقلم: إبراهيم عطا

هل من علامات جامعة ما بين اليابان الخاضعة و المانيا الخانعة، وبين ممالك وامارات عربية تابعة وللولايات المتحدة الارهابية سامعة طائعة؟…اولا الفرق بين الجانبين هو ان اليابان والمانيا دول متقدمة بينما دولنا المذكورة ما زالت تراوح في تخلفها برغم غناها الفاحش، اما ما هو مشترك بين الطرفين فهو الطاعة والرضوخ المهين للعم سام…
نحن بالعادة ننتقد حكام العربان المفروضين على شعوبنا لان خنوعهم للخواجة الامريكي والغربي ومراعاتهم لمصالحه على حساب مصالح الامة تستفزنا…إذ تجدهم لا يستطيعون السير خارج فلك السياسة الأمريكية والغربية ومن خلفهما الصهيونية العالمية او الابتعاد قيد انملة عن سكة مصالح اسيادهم حتى لا يخسروا كراسيهم…
وربما يتفهم بعض خبراء السياسة اكثر منا لهذا النوع من الخنوع الارادي والارتماء “الاحترازي” ان صح التعبير، ولكن كيف يمكنهم تفسير الخضوع الياباني والالماني لسياسة اليانكي ومن يسير في فضائه او يسيره (بشد الياء الثانية) على طريق المصالح الصهيونية؟…
قد ياتينا الرد من بعض المحللين السياسيين كالتالي، “لانها دول خسرت الحرب ويجب أن ترضخ للمنتصر الذي يملي عليها سياستها و لسنوات طويلة”…وبدورنا قد نتفهم شيئا من هذا الكلام ولكن ان يصل الامر الى حد أن تقوم اليابان، التي تخشى او تتفادى ان تأتي على ذكر الولايات المتحدة في ذكرى جريمتي القنابل الذرية التي دمرت هيروشيما وناكازاكي، بتصنيع الصواريخ الذكية والتكنولوجيا المتطورة للقاتل الامريكي الذي يقوم بدوره باستخدامها في طائراته وصواريخه لمهاجمة شعوب المنطقة ومن بينهم جيران اليابان انفسهم…او أن تقوم المانيا، التي تخشى او تتجنب ذكر جريمة قصف دريزدن الوحشي خلال الحرب العالمية الثانية، بتقديم كل الدعم والتأييد للامريكي، وبتصنيع الغواصات للصهيوني الذي يستخدمها بدوره في حروبه على لبنان وحصاره على غزة، فهذا ما لا يمكن فهمه او تفهمه…
ولا يمكن ان ننسى كيف وضعت المخابرات الأمريكية عام 2015 اجهزة للتنصت على المستشارة انجيلا ميركل في عقر دارها، وقد وصلت الى هاتفها الشخصي، ومع ذلك لم تتجرأ على الرد او اتخاذ أي إجراء بحق حليفها الوقح, ولو من باب رد الاعتبار….
وفي العام الماضي قام البرلمان الالماني بمنع حركة “بي دي اس” العالمية التي تدعو لمقاطعة الاحتلال الصهيوني، تحت ذريعة معاداة السامية، وتوجت المانيا طاعتها العمياء لامريكا وابنتها الغير شرعية “أسرائيل” هذا العام بوضع حزب الله اللبناني على قائمتها للارهاب…
قد يريح كلامي هذا الانظمة العربية الذليلة التي ستجد لركوعها وخنوعها عذرا وتبريرا عندما تقارن نفسها مع هذه الدول المتقدمة، وقد لا ترى في طاعتها العمياء لامريكا وتطبيعها المجاني مع ألكيان المحتل لمقدساتها وعلى راسها المسجد الاقصى أي مهانة لكرامتها، ربما لانها بالفعل أنظمة فاقدة للاحساس بالنخوة والعزة والكرامة واشياء أخرى

اتصل بنا

 

شاهد أيضاً

هل أصبحت أمريكا نمراً من ورق ؟؟

بقلم:جمال الكندي مشهد مرور ناقلات النفط الإيرانية الخمس التي توجهت إلى فينزويلا له دلالات بداية …

اترك تعليقاً