الإثنين , مايو 17 2021
الرئيسية / اتجاهات / الصمت الاختياري لدى الاطفال

الصمت الاختياري لدى الاطفال

بقلم: حميد المجيني
اختصاصي علم النفس والإرشاد النفسي

يعد الصمت الاختياري او التباكم الانتقائي احد اضطرابات الطفولة متعددة الابعاد ، حيث انها مرتبطة ارتباطًا كليًا بالاضطرابات السلوكية التي تعيق الاطفال من ممارسة حياتهم الطبيعية مع المحيط الذي يعيشون فيه.وتظهر هذه الحاله او يتم التحقق منها او اكتشافها اثناء ذهاب الاطفال الى المدرسه ، او من خلال مواقف اجتماعية معينه لا يشعر فيها الطفل بالراحه او الهدوء والقبول وذلك على الرغم من مقدرتهم عادةً على الكلام والتحدث بطلاقة خلال الجلسات الاسرية مع الوالدين.
وبالرجوع الى البيئة المدرسية يتضح ان هذه الفئة من الاطفال لا يتكلمون مطلقا علما بأنهم مستقرون في المدرسه ولا ينقطعون عنها ، ولكنهم للأسف يمتنعون عن الحديث ، وهي حاله تختلف عن حالة الخوف من المدرسه او رفضهم الذهاب للمدرسه بسبب مخاوف معينه . ويتبين عند هؤلاء الاطفال الذين يعانون من الصمت الاختياري انهم يتحدثون بطلاقه في البيت وكأنهم لا يعانون من اي مشكله ، وكذلك زملاءهم واصدقاءهم لا يتحدثون معهم الا في اغلب الاحيان واضيق الظروف ، وربما كذلك لا يتكلمون مع اقاربهم او اي احد خارج نطاق اسرتهم ، وهنا يعتقد الابوان ان اطفالهم يعاندون ويتعمدون القيام بذلك بدون سبب معين مما يتم توبيخهم ونعتهم بأشد الكلمات ، ولكن بدون فائده .
وعندما يتم البحث عن الاسباب ؟ لا يستطيعون التوصل الى حل مناسب وسريع ، لانه بطبيعه الحال هؤلاء الاطفال مصابون بمرض اسمه الصمت الاختياري ، و الذي الى يومنا هذا لم يتم تحديد مسببات علميه حقيقيه وانما مجرد فرضيات يتم تحديدها من خلال ادراك بعضها والبعض الاكثر لم يتم ادراكه..
ومن الاسئله الكثيره التي تواجه اغلب الاسر ممن يعاني اطفالهم من هذا النوع من المرض ، وهي تدور حول الصمت نفسه هل هو قديم ام حديث ؟ هل هو متقطع ام مستمر ؟ وممكن القول هنا ان كل اجابه تجعل احتمالات تشخيصيه عديده ، مما يأتي هذا الامر في ادراكه والتعامل معه ، كذاك التركيز على الجانب الوراثي والتساؤل ما طبيعه الوالدين في التعامل مع هذا الطفل ؟ و في حاله الصمت مع احد افراد الاسره عن سواه يجب ان نبحث عن ذلك لان ربما قد يوجد هناك اساءه جسديه او اي نوع من الاساءات ، او ربما كان هذا الطفل ذو طابع حساس ارتبطت في احد سماته الشخصيه فوجد هذا الصمت حيلة تؤدي به الى الطمأنينه من التحدث امام الجميع ، فيجب اعطاء فرصه طويله من اجل الوصول واكتشاف الحلول المناسبه له.
ومن باب المحاوله وبذل الجهد في تحديد بعض من هذه الاساليب التي يمكن من خلالها التغلب على الاضطراب :

١- بناء علاقه علاجيه بين المختص والطفل ولا يتم التركيز على عامل النطق وانما الوصول الى درجه مناسبه من القبول مع ذلك الطفل كما هو مع الاسره نفسها .

٢- البحث في خبايا هذا الطفل ولماذا لا يتحدث ؟ وما معنى الصمت لديه ؟ وكذلك ما قيمة هذا الصمت مقابل الكلام ؟ وما الفوائد من عدم الكلام ؟

٣- في مرحله التقييم هل يوجود قلق خفي يجعله لا يتكلم ! وما السبب في ذلك ؟

٤- يجب على الطبيب او المختص النفسي او الاكلينيكي المتخصص البحث اذا كان هناك مرض نفسي مصاحب الى ذلك الصمت الاختياري ، ربما هناك درجه من الكأبه او القلق من الانفصال عن الوالدين اثناء الذهاب الى المدرسه .

٥- تحديد الاحداث الاجتماعيه التي صاحبت هذا الامر وأدت الى حدوث هذا الاضطراب.

ورغم كل هذا ونظرا لغموض اضطراب الصمت الاختياري وتشابكة مع العديد من الاضطرابات النفسية التي قد تنتاب الطفل ،كذلك اذا شفي منها المريض يمكنها ان تتكرر من وقت الى اخر او ربما تتكرر في السنه الدراسيه الثانيه او من فصل دراسي الى اخر او مراحل مختلفه.
وهنا نحتاج الى الصبر من قبل الوالدين وعدم الاستعجال في ذلك وهو مطلب اساسي في الحصول على افضل النتائج،وكذلك معالجه مشكله بسيطه لا بأحداث مشكله كبيره لا تستطيع حلها ومنها تسبب اشكاليه في شخصيه ذلك الطفل وهذه مشكله اخرى يتم مواجهتها بعد ذلك.
لذلك فأن هناك حاجه ملحه إلى إلمام أولياء الأمور والمعلمين والقائمين على العملية التعليمية وتوعيتهم باضطراب الانتقائي (الصمت الاختياري) من حيث أهم مظاهرة ،وعلاماته ، واسبابه ،وكيفية تشخيصة ،وأهم الأساليب العلاجية التي يمكن الاستعانه بها.

اتصل بنا

 

شاهد أيضاً

إدارة المخاطر المهنية Occupational Risks Management

بقلم: محمد المجيني خبير صحة وسلامة مهنية وبيئة وكما تطرقنا في المقالين السابقين لبرامج الصحة …

اترك تعليقاً