وهج الحروف

ديمقراطية الشذوذ

اضغط هنا للدخول الى صفحة وهج الخليج عبر تويتر : wagulf

الشذوذ هو كل فعل أو فكر يخالف الفطرة الانسانية، الشذوذ يؤدي الى دمار الأخلاق والأعراف والعادات والتقاليد والتاريخ والثقافة والأجيال والاقتصاد والسياسة والأمن والأمان والانتماء والوطنية.

رفضت معظم دور الافتاء الإسلامية، مسودة قرار ديمقراطية الشذوذ الجنسي التي دعت اليها الأمم المتحدة – سبحان الله – تُسمِّي نفسها متحدة، وعلى ماذا؟! على هدم العالم، من خلال السماح بديمقراطية الشذوذ الجنسي!

هذا قبل…
أما بعد…

الشذوذ الفكري والعقدي والمصلحي يؤدي إلى كل شذوذ آخر، تخيلوا مجتمعا أي مجتمع كان، سمح وأقرّ بديمقراطية الشذوذ الجنسي!
ما هي النتائج؟!

لا أخلاق، لا نمو، لا وطنية، لا انتماء لا ولاء، لا قيم، لا أسرة لا قبيلة.

ثم ماذا؟ *ثم الانهيار الكامل للأسرة والمجتمع والعالم.

أخيرا …

قال ابن جرير الطبري في تفسير قَوْلُهُ: ﴿وَالْمُؤْتَفِكَةَ أَهْوَى﴾: الْمَخْسُوفَ بِهَا، الَمْقَلْوُبَ أَعْلَاهَا أَسْفَلَهَا، وَهِيَ قَرْيَةُ سَدُومَ قَوْمُ لُوطٍ، أَهْوَى اللَّهُ، فَأَمَرَ جِبْرِيلَ، فَرَفَعَهَا مِنَ الْأَرْضِ السَّابِعَةِ بِجَنَاحِهِ، ثُمَّ أَهْوَاهَا مَقْلُوبَة.

فكيف بمن يُدافع ويُنافح عن هذه الفاحشة ويُشرِّع لها القوانين والتشريعات التي تكفُلها وتحمي أصحابها؟!!!!

أليس هذا من إشاعة الفاحشة في الذين آمنوا؟!!!

ختاما ..

كل أمة أو دولة أقرَّت هذا الشذوذ، ستخسر كل ماضيها وحاضرها ومستقبلها، بل ولن تستمر الدولة الوطنية؛ لأن الدول تحتاج إلى رجال ونساء وأجيال وحكومات وجيوش وعلماء.

هذا غير غضب الله وسخطه، سواء على الذي أقرَّ ووافق على هذا القرار الشاذ أو الاسرة أو المجتمع الذي لم يأمر بالمعروف ولم ينهَ عن المنكر في حدود استطاعته.

ومن ذلك مقاطعة كل من يدعو إلى ذلك، كالأندية الرياضية، والماركات العالمية، والمولات والمحلات والملابس، والقنوات الفضائية والاجتماعية وأخواتها .

قال النبي صلى الله عليه وسلم: “والذي نفسي بيده؛ لتأمُرُنَّ بالمعروف، ولتَنْهَوُنَّ عن المنكر، أو ليوشِكَنَّ الله أن يبعث عليكم عقابًا منه، ثم تدعونَه فلا يُستجاب لكم”.

اللهم وفق ولي أمرنا إلى ما تحب وترضى، وارزقه البطانة الصالحة التي تعينه وتدله على الخير، واكفه وبلاده شر الأشرار وأهل البدع والفجار، يارب العالمين.

أبوخالد

لزيارة صفحة وهج الخليج عبر تويتر : wagulf

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى