الأربعاء , فبراير 24 2021
الرئيسية / عمانيات / للإستشارات والتقييم الصحي عن بعد.. الثلاثاء القادم تدشين تطبيق “طبيبك جنبك”

للإستشارات والتقييم الصحي عن بعد.. الثلاثاء القادم تدشين تطبيق “طبيبك جنبك”

وهج الخليج-مسقط

يدشن الثلاثاء القادم تطبيق الهواتف الذكية “طبيبك جنبك” وذلك تحت رعاية سعادة المهندس رضا بن جمعة آل صالح رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان بمقر الغرفة الرئيسي بروي.
وتكمن رؤية المشروع ليضم أكبر منصة صحية في السلطنة تضم جميع الخدمات الصحية الحكومية والخاصة والرعاية الصحية المنزلية ليجد المستفيد من التطبيق طبيبه ودوائه اينما كان وفي اي وقت يحتاج اليه بما يحقق لهم سرعة الحصول على الخدمة لتوفير الوقت والجهد
حيث يعتبر تطبيق /طبيبك جنبك/ أحد تطبيقات الهواتف المحمولة الذكية والتي تقدم خدمة الطب الإتصالي للإستشارات والتقييم الصحي عن بعد والخدمات الصحية والرعاية الصحية المنزلية، حيث يتضمن التطبيق قاعدة بيانات في كل ما يتعلق بالخدمات الطبية والصحية والوصول إليها بأسرع وقت وأقل جهد.
كما يُسهل التطبيق على المواطنين والمقيمين والزائرين والسائحين المتواجدين لفترة قصيرة في السلطنة أن يجدوا طبيبهم ودوائهم في أي مكان في السلطنة.
ويحتوي التطبيق على خريطة السلطنة والتي تستعرض كل الخدمات الصحية الحكومية والخاصة والشخصية والتي تظهر بها الخدمات الصحية بالمواقع الثابتة كــ(المستشفيات ، المجمعات الصحية ، المراكز الصحية ، العيادات ، الصيدليات وغيرها ) إضافة إلى الخدمات الصحية المتحركة كـ (طبيبك جنبك ، طبيبك للاستشارات ، الرعاية الصحية المنزلية ، طبيبك للطوارئ ).
كما يضم التطبيق سبعة أقسام يتعلق القسم الأول : بــــــــ / الجهات الصحية/ والذي يتيح للمستخدم معرفة جميع البيانات الأساسية بمرافق القطاع الصحي الحكومي والخاص بالاضافة الى الصيدليات والبصريات والمختبرات الطبية ، والقسم الثاني /طبيبك للإستشارات / حيث يتيح هذا القسم بمحادثة الطبيب صوت وصورة وشرح الخطة العلاجية للمريض عن طريق الفيديو المباشر لرؤية الحالة واخذ النصيحة من الطبيب كما من الممكن ارسال صورة للطبيب اذا استدعت الحالة .
ويتيح القسم الثالث / طبيبك جنبك / اشتراك الكثير من مزاولي مهنة الطب والذي يُقدم خدمة العلاج في منزل المريض ، إذ تقوم خدمة الطبيب في المنزل بتقديم الرعاية الصحية إلى باب منزلك أو أي مكان متواجد به المريض حيث إجراء التقييم والمتابعة في منزلك يوفر لك الجهد والوقت .
ويقدم القسم الرابع /الرعاية الصحية المنزلية / حيث يتيح هذا القسم اشتراك الكثير من المهن الطبية المساعدة كالممرضين وفني العلاج الطبيعي وفني الحجامة ، والذي يُقدم خدمة العناية الصحية المنزلية في منزل المريض او أي مكان متواجد به المريض . وهي توفِّر رعاية صحية ومتابعة مستمرة وشاملة للمرضى.
ويتيح القسم الخامس / مدرب الحياة / محادثة مدرب الحياة لتقوم على الثقة والسرية لمساعدته في التعرف الى ذاته وتحديد أهدافه ووضع خطة لتحقيقها برسم مسار واضح لإكتشاف وصقل مواهبه ومهاراته ، بهدف إحداث تغيير جوهري في حياته العلمية والعملية.
ويقدم القسم السادس / طبيبك للطوارئ (الحالات الطارئة) / المتعلق للحالات الطارئة للحصول على المساعدة السريعة وذلك بظهور القائمة بأقرب مسعف او طبيب او مستشفى أو سيارة إسعاف ، ويترتب الفرز حسب الأقرب للحالة الطارئة.
ويتضمن القسم السابع : / التثقيف الصحي/ لمشاهدة أهم الفيديوهات الإسترشادية لحالات الطوارئ، والتي ترشدهم بالتصرف الصحيح في حالات الطوارئ وزيادة الوعي الثقافي الطبي لدي الجميع ، وكذلك يتضمن أهم المنشورات والاعلانات الصحية من وزارة الصحة أو المنظمات الصحية الخارجية.
ومن المُأمل أن يُسهم برنامج /طبيبك جنبك/ في تدريب الأسر على المهارات الأساسية مع مرضاهم حاضرًا ومستقبلًا والاهتمام بالمريض بشكل مكثف بإشراف أسرته عليه وتقديم الرعاية الصحية للمرضى من منازلهم لتعزيز شعورهم بالأمان والراحة كما أن الرعاية الصحية المنزلية تسهم في خروج المريض بأسرع وقت من المستشفى وتفادي الإقامة الطويلة.
كما سيُسهم المشروع في تقديم الرعاية الصحية المنزلية للمريض بعد العمليات الجراحية والخروج من المستشفى والعناية بالمرضى ملازمي الفراش والذين يعانون من قرح الفراش كما ستوفر عليهم الوقت المستغرق في الانتظار داخل المستشفيات للحصول على الخدمة وغيرها من الفوائد لتقديم خدمة الرعاية الصحية المنزلية.
جدير بالذكر أن التطبيق يهدف إلى رفع الوعي في القطاع الصحي بين أفراد المجتمع وتسهيل الحصول على البيانات والخدمات الصحية وتوفير معلومات صحية عن الخدمات الصحية المطلوبة للسائحين والزائرين بالسلطنة إضافة إلى مواكبة التطور التكنولوجي في الخدمات الصحية .

اتصل بنا

 

شاهد أيضاً

تآزُر بين العطـاء والإنسانيـة

وهج الخليج-وداد الهنائية لم تكن الإنسانيـة يوماً أمنيـة شاعـرية أو فكـرة مثالية تهفـو إليها النفـوس،وليسـت …

اترك تعليقاً