أخبار محلية

مجلة دولية تؤكد: السلطنة ذات أهمية استراتيجية هائلة لمبادرة طريق الحرير

اضغط هنا للدخول الى صفحة وهج الخليج عبر تويتر : wagulf

وهج الخليج-العمانية

أكدت مجلة “الدبلوماسي the diplomat” الدولية التي تصدر من طوكيو ان السلطنة يمكنها ان تشكل أهمية خاصة في مبادرة الحزام الاقتصادي لطريق الحرير والمعروفة باسم “حزام واحد طريق واحد” والتي تهدف الصين من ورائها إلى اعادة طريق الحرير القديم الذي يرجع تاريخه إلى القرن الثاني قبل الميلادي وكان يتم من خلاله نقل البضائع التجارية بين الصين وآسيا الوسطى وبلاد الفرس والعرب وآسيا الصغرى وأوروبا.

وقال تقرير المجلة المعنية بشؤون دول آسيا والمحيط الهادي ان السلطنة التي تقع بالقرب من شرق افريقيا والهند وايران وباكستان واليمن ومنطقة المحيط الهندي الكبرى ذات أهمية استراتيجية هائلة لمبادرة الصين لإعادة طريق الحرير .. مؤكدا ان السلطنة يمكنها القيام بدور هام في الجهود التي تبذلها الصين لاعادة الحياة إلى طرق التجارة البحرية القديمة في الاراضي التي حكمتها عمان آنذاك كمركز لإمبراطورية المحيط الهندي والتي كانت تضم دولا مرتبطة بالصين وذلك عبر مبادرة “حزام واحد،طريق واحد”.

واضاف انه علاوة على ذلك فان السلطنة كدولة مستقرة يثير التماسك والآمان اللذان تنعمان بهما اهتمام الصين بالسلطنة ضمن مبادرة طريق الحرير.

واشار إلى ان هذه المبادرة تشكل رؤية الصين لاعادة هيكلة الاقتصاد العالمي وان طريق الحرير يعد اكبر ممر اقتصادي مخطط في العالم ويضم 60 دولة ويربط الصين بأوروبا عبر الموانئ والطرق السريعة والجسور والأنفاق وشبكات الاتصالات والسكك الحديدية على طول طريقين يجتازان عدة مناطق.

ولفت إلى ان الحزام الاقتصادي لطريق الحرير يمتد من غرب الصين إلى أوروبا عبر آسيا الوسطى وهو يربط ” الصين بأوروبا عبر بحر الصين الجنوبي والمحيط الهندي والبحر الأحمر.

يذكر ان تلك المبادرة اعلن عنها عام 2013، وتنفق الصين حاليا حوالي 150 مليار دولار سنويا في الدول التي وافقت على المشاركة في المبادرة.

لزيارة صفحة وهج الخليج عبر تويتر : wagulf

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى