أخبار محلية

بطاقة استيعابية تصل الى 20 مليون مسافر سنوياً.. افتتاح مبنى مطار مسقط الدولي الجديد

وهج الخليج-العمانية

بدأ اليوم تشغيل مطار مسقط الدولي الجديد الذي تبلغ طاقته الاستيعابية الحالية 20 مليون مسافر سنويا وترتفع إلى 56 مليون مسافر في المراحل اللاحقة.
وقال سعادة الدكتور محمد بن ناصر الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني إن المطار يأتي بإمكانيات كبيرة من حيث المساحة والجسور الجوية والصالات ومواقف الطائرات التي يصل عددها إلى 59 موقف طائرة مقارنة بـ 27 موقف للطائرات في المطار القديم إضافة إلى مواقف السيارات التي تتسع لأكثر من 7 آلاف
موقف، معربًا عن أمله في أن يقدم مطار مسقط الدولي الجديد تجربة سفر منفردة للمسافرين وزوار السلطنة.
وأوضح سعادته في تصريح لوكالة الأنباء العمانية أن التكلفة الإجمالية لكافة الحزم والمرافق لمطار مسقط الدولي الجديد بلغت حوالي مليار و700 مليون ريال عُماني، مشيرًا إلى أن المطار يعكس مقومات الطبيعة والسياحة التي تتمتع بها السلطنة وتنوع تضاريسها وسيعمل على تعزيز وتنشيط الاقتصاد الوطني بشكل عام والقطاع اللوجستي
بشكل خاص.
وأكد على إنهاء كافة الإجراءات المتعلقة بعملية الانتقال إلى مطار مسقط الجديد بنجاح وسلاسة مما أدى ذلك إلى سير حركة الطيران كما هو مخطط له، موضحا أن التجهيزات في المطار الجديد بدأت منذ فترة طويلة من خلال تدريب وتوظيف الكوادر الوطنية لتشغيل المطار ووضع إجراءات التشغيل والتمارين الأساسية والتجارب التشغيلية
بمشاركة موظفي قطاع الطيران المدني والمتطوعين من المواطنين والمقيمين.
وأشار إلى أنه تم التأكد من جاهزية جميع الجسور الجوية الرابطة بين الطائرات ومبنى المسافرين والخدمات الأرضية وجميع أنظمة المطار والسوق الحرة به والفندق الذي يتضمن 90 غرفة، إضافة إلى جاهزية الكادر البشري الذي يعمل في المطار.
وبين أن مساحة مبنى المسافرين بمطار مسقط الدولي الجديد تبلغ /580/ ألف متر مربع، فيما تبلغ مساحة أرض المطار حوالي /2ر25/ مليون متر مربع، موضحا أن هناك مجموعة من المباني والمرافق التابعة للمطار تم افتتاحها سابقا منها مبنى الشحن الجوي بمساحة تصل إلى /32/ ألف متر مربع.
وأوضح سعادته أن مشروع المطار وفر منذ إنشائه الكثير من الفرص الوظيفية وفرص العمل للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، موضحا أن إجمالي عدد العاملين في مطار مسقط الدولي الجديد يبلغ أكثر من 10 آلاف موظف.
وكشف سعادة الدكتور الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني عن مجموعة واسعة من الخيارات المطروحة أمام مبنى المسافرين بمطار مسقط القديم منها إعادة تشغيله من قبل الطيران العام حيث أصدرت الهيئة 3 موافقات مبدئية للطيران العام لشركات عمانية،
أو يكون كلية أو مركزًا للتدريب في مجال الطيران المدني، موضحا أنه سيتم خلال المرحلة القادمة الإعلان عن تفاصيل تلك الخيارات.
من جانبه أوضح أيمن بن أحمد الحوسني الرئيس التنفيذي لمطارات عُمان أنه تم عمل خطة للانتقال من مبنى المسافرين القديم إلى مبنى المسافرين الجديد بمطار مسقط الدولي، مؤكدا على ان الخطة الأساسية للانتقال تسير حسب ما هو مرسوم لها ولغاية الآن لم يتم
استخدام أي خطط رديفة.
وقال الرئيس التنفيذي لمطارات عُمان إنه تم عمل 45 تجربة تشغيلية لمحاكاة الأنظمة بمشاركة 27 ألف متطوع، موضحا أن كافة المؤسسات الحكومية والخاصة التي تعمل في المبنى القديم قد انتقلت للمبنى الجديد حسب الخطة الموضوعة لها، مضيفا أنه ما يميز المطار الجديد هو المساحة الكبيرة والأنظمة الحديثة والجسور الجوية.
وتبلغ المساحة الإجمالية لمبنى المسافرين بالمطار الجديد 580 ألف متر مربع ويتكون من ثلاثة أجنحة ويتضمن 118 منضدة لتخليص إجراءات السفر من قبل شركات الطيران و82 منضدة لتخليص اجراءات السفر من قبل شرطة عُمان السلطانية.
ويحتوي المبنى على بوابتين مخصصتين للطائرات الكبيرة كـ “الإيرباص 380″ و”البوينج 747” موصلة بجسور لصعود الطائرة، و10 خطوط لأحزمة استلام الأمتعة منها 8 للرحلات الدولية و2 للرحلات الداخلية بطاقة استيعابية قدرها 5200 حقيبة في الساعة وبطول 7 كيلو مترات.
كما يحتوي المبنى على 40 جسرا جويا لنقل المسافرين من وإلى الطائرات عن طريق 29 صالة انتظار، و16 صالة انتظار إضافية لنقل المسافرين من وإلى الطائرات عن طريق الحافلات عند الضرورة. ويحتوي على 29 موقفا للطائرات موصولة بالمبنى و30 أخرى.
كما يتضمن مبنى المسافرين على فندق في الجانب الجوي يتكون من 90 غرفة ومزود بالخدمات الضرورية للنزلاء ويتسع لبناء 90 غرفة إضافية.
يذكر أن آخر رحلة غادرت من مبنى المسافرين بمطار مسقط الدولي القديم كانت الرحلة رقم /WY153/ التابعة للطيران العماني والمتجهة إلى زيورخ اليوم في الساعة 2:45 ظهرا بتوقيت السلطنة، فيما هبطت أول رحلة في مبنى المسافرين الجديد بمطار مسقط الدولي عند الساعة 5:30 مساءً وهي الرحلة رقم /WY462/ التابعة للطيران العماني والقادمة من مدينة النجف العراقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى