الخميس , ديسمبر 13 2018
الرئيسية / منوعات / أنا مريض نفسي استحق العلاج!

أنا مريض نفسي استحق العلاج!

وهج الخليج-مسقط

تحقيق: أسعد اليعقوبي، وحمد الشعيلي، وسالم الوهيبي، وقصي الرحبي

فلان مصاب بحمّى أو بعدوى بكتيرية أو فيروسية.. وفلان مصاب بالسرطان -والعياذ بالله- عبارات نستخدمها لوصف الشخص الذي نلاحظ ظهور الأعراض الواضحة على بدنه سوآءا في وجهه أو باقي جسمه. ولكن هناك من يقول: فلان مصاب بالتوحد وآخر مختل عقليا أو نفسياً، وهذه العبارات تدل على أنه هناك أمراض غير عضوية أو نفسية ولعل مما استحق إعمال النظر صلة النفس بالطب، والتي لا يؤمن بها الكثير في المجتمع العماني حيث يلجؤون للمشعوذين والعرافين وغيرهم من المتنبئين بالغيب لعلاج ما يصفوه بالحسد أو السحر. ولا نبالغ إن قلنا؛ أن هذا ما يسمى بنقص الثقافة النفسية لدى المجتمع العماني.

المرض النفسي
يُعرِّف استشاري الطب النفسي الدكتور طارق الحبيب المرض النفسي بأنه أي حالة انفعالية تمرُّ بالإنسان أو تغير في مزاجه وتؤثر على الأركان الأربعة، إما على الحياة الزوجية أو الحياة الوظيفية او الحياة الدراسية أو الحياة الاجتماعية. ويؤكد كل من دابي نابوزوكا وجانيت إمبسون في كتابهما الثقافة والنمو النفسي أنه طوال الفترة الطويلة من المهد حتى سن المدرسة وما بعدها، يكون معظم الناس على اتصال مستمر مع عدد من المؤثرات الاجتماعية: حياة المنزل والتربية والمجتمع ووسائل الاتصال التي تلعب جميعها في التأثير على الحالة النفسية لدى الانسان.

وصمة عار
قال الدكتور حمد السناوي استشاري طب نفسي المسنين في جامعة السلطان قابوس حول قلة الوعي بالثقافة النفسية: إن اهم الأسباب لعدم الوعي بالطب النفسي في المجتمع العماني هو وجود وصمة العار المرتبطة بالمرض النفسي والتي تجعل أهل المريض او المريض نفسه يرفضون الذهاب لاستشارة المختصين أو حتى تقبّل فكرة أن ما يعانيه هو بسبب مرض نفسي لأن معظم الناس يعتبرون المرض النفسي عيب، ويجب عدم التحدث عنه أو أن المريض النفسي مخبول وفاشل يجب الابتعاد عنه. فهناك لبس واضح وجلي بين المرض النفسي والاعتقادات الروحية كالحسد والجن والسحر وغيرها من المعتقدات التي شاعت في حقبة ما في المجتمع العماني ومازالت مترسخة في كثير من الأذهان، لذلك آلية التقبل للمريض النفسي والتعامل معه مفقودة في المجتمع العماني فيقع من خلالها ضحايا نتيجة جهل ووهم. ويقول الدكتور محمد الزيدي، طبيب نفسي مراهقين بمستشفى المسرة؛ أن أولياء الامور أو ذوي المريض النفسي بعضهم غير مقتنع بالمرض النفسي أو بعلاجه ويخجل من الذهاب للمستشفى لعلاج الابن.

ضحايا
يشير الدكتور حمد السناوي إلى حادثة مؤسفة لأحد الضحايا نتيجة إهمال أهلها لها، حيث تعاني من مرض فقدان الشهية العصبي، حيث يعاني فيه المريض من الهزال الشديد والامتناع عن الطعام، خضعت للفحص طبي من قبل الطب النفسي وكذلك قسم الامراض الباطنية؛ ولكن المؤسف أن أهلها أصروا على إخراجها من المستشفى ظنا منهم أن خضوعها لهذه الفحوصات لا جدوى منه وكل ذلك بسبب عدم إدراكهم ووعيهم بأهمية التشخيص الطبي النفسي، فحين خرجت من المستشفى بعد فترة وجيزة وافتها المنية. وحالة من الحالات التي رصدت في مستشفى المسرة للأمراض العقلية والنفسية، شاب عشريني العمر، يعاني من مرض ثنائية القطب وهو مرض نفسي حاد، أخاه مقتنع بأن علاجه نفساني بالدرجة الاولى، أخذه للمستشفى المسرة وشُخص مبدئيا حيث أرشدهم الطبيب على أنه في مرحلة صعبة تقتضي التنويم والعلاج، فرفض ذويه ذلك رفضا قاطعا وأصرا على اخاه ان يخرج من المستشفى بحجة أن هذا العلاج كله محض ضرر وخرافة للابن. وذكر الدكتور الزيدي، أن من ضمن الحالات المؤسفة أن فتاه عشرينية العمر جاءت الى المستشفى مع ذويها بسبب حالتها النفسية وهي شعورها بالشكوك والانعزال وعدم الرغبة بالحديث، ومن خلال التشخيص تبين أن تعاني من الاعراض منذ السابعة من العمر! فالمدة كبيرة جدا بين ظهور الاعراض والتشخيص وذلك بسبب إهمال الاهل لحالتها وعدم مبادرتهم في إحضارها للمستشفى مما أدى الى تفاقم الحالة وضعف استجابة المريض للعلاج.

يُصيب ضعيفي الإيمان
وأوضح السناوي: توجد أقوال مغلوطة عن المرض النفسي مثل ان المرض النفسي يصيب ضعيفي الإيمان وان الأعراض تكون بسبب السحر و(العين) والحسد وأن العلاج النفسي يسبب الإدمان. ورغم انتشار حملات التوعوية بالطب النفسي مؤخرا في السلطنة الآن، إلا أن معظمها جهود فردية أو موسمية تفتقر إلى التنوع واتباع الطرق العالمية المبنية على البحث العلمي. فالعقلية المجتمعية كثيرا ما ترجع أي نقص نفساني على أنه يصيب ضعيفي الايمان والبعيدين عن الله وكل ذاك نتيجة ربط المشاكل التي تصيب الانسان بالدين.

الجانب الصحي
لم يكن من السهل تعميم الواقع الحالي في عمان تجاه الأمراض النفسية بأنه شحيح الوعي فيما يتعلق بالثقافة النفسية، فلابد من وجود شريحة كبيرة من المجتمع تؤمن بالعلاج النفسي أو الطب السلوكي، وذلك بفعل التطور الذي شهدته السلطنة في مجال الخدمات النفسية. ويؤكد د. حمد السناوي استشاري طب نفسي المسنين بمستشفى جامعة السلطان قابوس أن السلطنة فعليا اضافت تخصصات جديدة في قسم الطب السلوكي في مستشفى جامعة السلطان قابوس ومستشفى المسرة بالإضافة إلى زيادة عدد عيادات الطب النفسي الخارجية في العديد من المحافظات والولايات. والمشكلة في حد ذاتها عدم الوصول الى وعي تام بأن مثلما يوجد أمراض عضوية وتستدعي الدواء والعلاج والتشخيص كذلك الامراض النفسيه هي حالات مرضية تسدعي العلاج والدواء والتشخيص. ويشير الزيدي إلى أن المدة التي يتأخر عنها المريض في التشخيص وذلك بسبب ذهابه للعلاج الشعبي تؤجج حالته النفسية حيث تطول مدة علاجه النفسية إذا ما قرر أهله إحضاره للمستشفى وقد تضاعفت حالته وتدهورت وهذا مع كل أسف هو ضحية. ويوضح د. الزيدي، إلى أن المريض النفسي إذا تأخر أكثر من ستة أشهر إلى سنة من بداية الاعراض، تقل فاعلية الدواء وتتصاعد الحالة النفسية إلى أوجها.

الجانب الاجتماعي
يقول د. مصطفى ابو شيبة ، استاذ علم الاجتماع بجامعة السلطان قابوس ، يوضح أن عدم إدراك المجتمع للمرضى النفسيين يكمن في الخلل في الوضع الاجتماعي ، وذلك أن الامراض النفسية والعقد ليست كلها متنشئة من دوافع نفسية داخلية ، وإنما قد تكون بسبب اجتماعي بحت كالكبت الزائد والتراخي الزائد للافراد في المجتمع ، فالشخص الذي يصاب بحالة نفسية تجعله يقدم للانتحار أو أي حالة أخرى تجعله غير طبيعيا ؛ إنما قد تكون ذات منشأ اجتماعي ، فالمطلوب من أفراد المجتمع أن يدركوا قوة العلاقات الاجتماعية وسلامتها مثلما يدركوا الوضع النفسي للمريض . وقوة العلاقات الاجتماعية قد تكون مخرج لهذه المآزق النفسية والاسباب المؤدية اليها.

المرض النفسي هو حالة كغيره من الحالات المرضية العضوية، تقدم العلم الان والتغير في العقليات أدى إلى تغير في تقبل الناس بأن المريض النفسي هو حالة مرضية حقيقية وثقها العلم وأقرها، فالوصول إلى وعي أكبر من قبل المجتمع، يتطلب بث مزيد من الوعي عن الامراض النفسية واسبابها ومسبباتها والعلاج النفسي وآلياته، من خلال الوسائل الحديثة المتناسبة مع عقليات المجتمع في هذا العصر، بحيث تأخذ مجراها في الاقناع ثم تتحول فعليا إلى الواقع. كما أن الحالات التي مرت بهذه التجارب ولقت نجاحا ممكن أن تتخذ كوسيلة من قبل الاعلام لاقناع الذين يعانوا من نقص الوعي تجاه الثقافة النفسية.

شاهد أيضاً

هل سمعت عن هذا المشروب الذي ينقي جسمك من السموم؟

وهج الخليج_ مسقط إن تواجد السموم في الجسم يتسبب في ظهور بعض أنواع الحساسية وحب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*