الثلاثاء , ديسمبر 11 2018
الرئيسية / عمانيات / “والله نستاهل” ينظم لقاء مفتوح يجمع وزير السياحة بالشباب العماني

“والله نستاهل” ينظم لقاء مفتوح يجمع وزير السياحة بالشباب العماني

وهج الخليج-ليلى البيماني

نظم فريق “والله نستاهل” وبالتعاون مع وزارة السياحة مساء الأربعاء 6 يونيو 2018 جلسة إفطار يتخللها لقاء مفتوح يجمع وزير السياحة معالي أحمد بن ناصر المحرزي وبحضور عدد من الشباب الناشطين في مواقع التواصل الاجتماعي والمهتمين بقطاع السياحة وممثلين عن اللجنة الوطنية للشباب ووحدة التواصل الحكومي.
يهدف اللقاء إلى مناقشة تطلعات الشباب حول آلية تطوير قطاع السياحة بالسلطنة ومتابعة خطة الاستراتيجية العمانية للسياحة 2040 .

بدأ اللقاء بالحديث عن الهيكل التنظيمي ورؤية ورسالة الوزارة التي تسعى إلى تقديم خدمات مهنية بغرض التنويع الاقتصادي وخلق فرص عمل ذات تجارب سياحية ثرية بطابع عماني.
بعد ذلك تم مناقشة الرؤية العمانية للسياحة 2040 والتي تتطلع من خلالها الوزارة إلى أن تصبح عُمان من أهم المقاصد السياحية التي يزورها السائح لقضاء العطلات والاستكشاف والاجتماعات، وأن تجذب 11 مليون سائح محلي ودولي. كما وتم مناقشة أهداف التنمية السياحية للسلطنة حتى عام 2040 والتي تتمثل في زيادة عدد الوظائف إلى أكثر من نصف مليون وظيفة ،وزيادة حجم الاستثمارات لتصل إلى 19 مليار ريال عماني في الفترة ما بين 2016 إلى 2040، وزيادة مساهمة السياحة في الناتج المحلي الاجمالي من 6% إلى 10% ، وتنمية الاقتصاد المحلي وتطوير المؤسسات السياحية الصغيرة والمتوسطة ،وتحسين نوعية الحياة والثقة بالمستقبل من خلال الاعتزاز بالهوية المحلية.
بعد ذلك، تم استعراض بعض التجارب السياحية المقترحة لتطوير القطاع منها: إبراز نمط الحياة التقليدية في القرى العمانية، والإبحار إلى الأخوار البحرية عبر المراكب الشراعية ،وإعادة تمثيل الماضي عن طريق تفعيل القلاع والحصون واستعراض تاريخها، ومغامرة الطرق الوعرة عن طريق إقامة الجولة الكبرى حول عُمان، والتعريف بعراقة الأسواق العمانية التقليدية، والتعرف على تعشيش وتفريخ السلاحف، واستعراض حكاية طريق اللبان والبخور، وتفعيل الأودية والطبيعة وممارسة الأنشطة الرياضية.
وقد تم بعد ذلك الحديث عن خدمات المستثمرين وإدارة الجودة والحوافز والتسهيلات والخدمات الالكترونية التي تقدمها الوزارة للمستثمرين السياحيين، كما وتم استعراض معدل نمو الفنادق حسب احصائيات عام 2017 حيث بلغ عدد الفنادق قيد التنفيذ في عام 2017 حوالي 72 فندقاً و 23 شقة فندقية و 4 مخيمات و16 نزل خضراء و 7 بيوت ضيافة موزعة على مواقع مختلفة في السلطنة.
كذلك تطرق الحضور إلى محور آخر وهو الترويج السياحي والذي سلط الضوء على الحملات الترويجية الداخلية لتعزيز حركة السياحة الداخلية، والحملة الصيفية (السنوية) التي تروج للمواقع السياحية للسلطنة في فترة الصيف، والفعاليات السياحية الداخلية حيث تم إقامة 45 فعالية خلال عام 2017 مقارنة بعام 2015 حيث كان إجمالي عدد الفعاليات 16 فعالية، والصفحة السياحية التي تنشر من خلالها الوزارة أبرز مستجدات القطاع السياحي في السلطنة، ومراكز المعلومات السياحية الموزعة على مختلف المحافظات، ومكاتب التمثيل السياحي الخارجي في كل من المملكة المتحدة وألمانيا وهولندا وإيطاليا والهند ودول الخليج واستراليا والدول الاسكندنافية وبلجيكا وفرنسا.
وفي المحور الأخير تم الحديث عن سياحة الحوافز والمؤتمرات لما لها من انعكاس ايجابي على الناتج المحلي حيث تم مؤخراً انشاء مكتب عُمان للمؤتمرات الذي يسعى لتنظيم وتطوير وتنسيق مختلف المؤتمرات ذات الاهتمام بالجانب السياحي.
هذا ويواصل فريق “والله نستاهل” إقامة مختلف اللقاءات الشبابية في شتى الميادين من أجل إيصال مقترحات وتطلعات الشباب العماني للجهات المعنية وتفعيلها لما يخدم مصلحة هذا المجتمع.

شاهد أيضاً

“الحضارة العمانية” قصة يجب أن تعزز

وهج الخليج-مسقط تحقيق: عمر الغافري، غيث السعدي، خالد البكري الحضارة العمانية تاريخ وتراث عريق، قصة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*