الثلاثاء , أغسطس 21 2018
الرئيسية / المقالات / نحن العمانيون كنا وأصبحنا!؟

نحن العمانيون كنا وأصبحنا!؟

بقلم:جمال الكندي

يوحي عنوان المقال أنه يقع بين كلمتين هي الماضي كنا والحاضر أصبحنا، وبين الكلمتين ربما سيسبح القارئ بفكره فيهما، بين تاريخ يتغنى به دوماً العمانيون اسمه “كنا نحن ” وبين حاضر وواقع أسمه أصبحنا اليوم، وهنا تكمن الجدلية التي شغلت الساحة الإعلامية العربية مؤخراً عن سلطنة عمان.
قبل أن أدخل في موضوع المقال، سأحدثكم بحديث قصير دار بيني وبين أحد الأخوة العرب، فقبل عدة أيام كنت في زيارة مع أسرتي الصغيرة إلى إحدى الدول الخليجية، وفي الفندق سألني موظف الاستقبال هل أنت عماني! قلت نعم، وبدأ حديثه معي بسيل من المديح لعمان وأهلها، فقلت له نحن العمانيون فينا التواضع، وهذا ناجم عن معيشتنا البسيطة، فدخل الفرد العماني قليل مقارنةً مع بعض دول الجوار، فرد علي وقال هذا غير صحيح والأخلاق والتعامل الحسن مع الآخر لا تقاس بدخل الفرد، فلم أملك إلا الصمت والتفكير وبعدها كتبت “نحن العمانيون كنا وأصبحنا”.
من هنا سأتحدث وبكل فخر وأقول “كنا” وهذه كلمة واقعةً في الماضي عنوانها، دولة نأت بنفسها عن خلافات وفتن صدر الخلافة الإسلامية إبان الدولة الأموية والعباسية، فكانت حاضرةً بينهما باسم الإمامة الإسلامية، فجسدت تاريخ الخلافة الراشدة بين جنباتها، وأرست دعائم العدل والأخوة الإسلامية حسب منهاج النبوة المحمدية.
هي بداية تميز العمانيون واستقلالهم عن الدولة المركزية في دمشق وبغداد، وهي كانت المنطلق الأول لتبلور الشخصية العمانية واختلقها عن غيرهم من دون تنظير أو فلسفة.
“كنا” فعلاً كنا دولة حاربت البرتغاليين وطردتهم من الساحل العماني والأفريقي في عصر الدولة اليعربية، فتعلمنا من هذه الحقبة معنى البطولة، والجهاد في إعلاء كلمة التوحيد، فصنعنا مجداً كتبه التاريخ لنا لا يقدر أحد أن ينكره.
“كنا” فعلاً كنا دولة ذات عقل دبلوماسي في ظل محيط يجهل التعامل مع القوى العظمى في ذلك الوقت، أقصد في القرن الثامن عشر والتاسع عشر الميلادي، فأسسنا إمبراطورية اسمها الدولة البوسعيدية، والتي عرفت بحنكتها السياسية في التعامل مع الدول الاستعمارية الكبرى، فوقعت عمان أول اتفاقية تجارية بين دولة عربية وأمريكا، وقبلها مع بريطانيا وفرنسا، فعلمتنا تلك الفترة فن التعامل مع الدول ، وكيف نحقق المصالح الوطنية قبل كل شيء، فخلقت منا قادة عرفهم التاريخ من أمثال السلطان سعيد بن سلطان البوسعيدي حاكم مسقط وزنجبار.
“كنا” فعلاً كنا، دولة مترامية الأطراف سمها التاريخ الإمبراطورية العمانية، حدودها ممتدة من بحيرات أفريقيا الوسطى غرباً حتى شبه القارة الهندية شرقاً، فهي بهذه المقاييس دولة عظمى لها وجود في آسيا وأفريقيا، ساهمت في نشر الإسلام وحاربت من أجله، وسطر التاريخ أمجادها بحروف من نور. وأصبحنا ماذا أصبحنا؟! هنا تذكرت قصتي مع من حدثني عن صفات العمانيين.
فعلاً نحن لسنا كالماضي دولة كبيرة بالمعنى الجغرافي الصرف ولكن، ما كسبناه من تاريخنا العريق وهو إرثنا اليوم، فغدونا به مضرب الأمثال.
أخلاقنا وصفاتنا التي نجدها تنطق في عيون من ينظر إلى العمانيين، فتتلكم عيناه قبل لسانه أنت عماني! إنها الحضارة والتاريخ، وهي الموروث الذي صنع الإنسان العماني.
“كنا وأصبحنا” هذه هي القضية المطروحة اليوم وبينهما كتب ألفت تتحدث عن أخلاق وأمجاد وبطولات العمانيين، وحنكتهم في إدارة دفة السياسة صنعت منهم دولة اسمها عمان.
عمان كبيرة وعظيمة بتاريخها الحافل وعندما نتحدث عن هذا التاريخ الممتد من آلاف السنين ندرك الواقع ونفهم لماذا العمانيون بهذه الصفات.
لا يضر العمانيون ما أصبحوا عليه من تقلص في المساحة الجغرافية، فعمان تبقى عمان منارةً عاليةً تحمل تاريخاً ساطعةً، شمسه، لا تغطى بغربال الغيرة والحسد، وشعبها أخذ الحكمة من باني نهضة عمان السلطان قابوس بن سعيد حفظه الله تعالى لعمان وأهلها، فهو صانع سياسة عمان الحديثة التي جنبت البلاد الخوض في أزمات المنطقة، وسلطنة عمان صاحبت نظرية الحياد الإيجابي أخذت هذه النظرية، من تاريخها السياسي الكبير الذي صنع العقل السياسي العماني المستقل، والذي أبعدها عن حروب المنطقة العبثية.
كنا وأصبحنا وما زلنا كبار في التعامل السياسي مع العالم الخارجي، فكسبنا احترام وتقدير الجميع، وهذا الاحترام والتقدير هو ما نراه في كتابات تتحدث عن العمانيين وعن تعايشهم السلمي ، وليس غريباً أن لا نجد أي عماني ضمن الجماعات التكفيرية التي تحارب في سوريا أو العراق وغيرها من الدول، وهذا يدل على الوفاق الأهلي بين العمانيين، والرؤية الحكيمة لقائد البلاد ، والتي لا تفرق بين السني والشيعي والإباضي كلهم يبني الوطن ولا تميز بينهم في الدين والمعاملة، وهذا بدوره انعكس في تعامل العمانيون مع الآخر.
إنه التاريخ لمن يفهم التاريخ، والمجد لمن يعرف المجد، وهذا بناه العمانيون، فأصبح واقعاً نلمسه ولا يقدر كائناً من كان أن يمحيه، والتاريخ يتكلم، ومن فينا يقدر أن يخرس لسان التاريخ مهما امتلك من أدوات التزييف والتضليل خاصة إذا كان تاريخاً ضاربةً جذوره في الأرض.

شاهد أيضاً

23 يوليو همسة في أذن الجيران

بقلم: جمال الكندي لكل دولة علامة فارقة في تاريخها السياسي تكون نقطة تحول من زمان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*